“الحشد الشعبي” ترفض قرار الحكومة بنزع السلاح

“الحشد الشعبي” ترفض قرار الحكومة بنزع السلاح

رفضت مليشيا الحشد الشعبي بمحافظة البصرة، جنوبي العراق، قراراً حكومياً بنزع السلاح بعد نزاع عشائري دموي، الاثنين الماضي، أوقع عدداً من الجرحى وتسبب بإيقاف محطة كهربائية.

وقال أحمد السليطي، نائب رئيس لجنة الحشد الشعبي بمجلس المحافظة، في بيان: إن الظروف الأمنية، والتهديدات “الإرهابية”، والمؤامرات الإقليمية التي يواجهها البلد حالياً، لا تسمح بالتخلي عن أية قطعة سلاح.

وأكد السليطي، الذي يرأس كتلة بدر (الجناح السياسي لمليشيا فيلق بدر)، في مجلس البصرة: أن “قرار نزع السلاح من أهالي البصرة لا يتخذه إلا أهل البصرة أنفسهم، وفي الوقت المناسب”.

وأشار إلى أن “وجود عشائر متمردة على القانون لا يبرر نزع السلاح من بقية المواطنين”، معتبراً أن هؤلاء وتنظيم الدولة الإسلامية وجهان لعملة واحدة.

ويأتي قرار رفض نزع السلاح بعد ساعات من إعلان وزير الدفاع العراقي خالد العبيدي من البصرة أن الحكومة ستنزع السلاح من كل شخص يحمله خارج إطار القانون، وستتبع إجراءات صارمة بحق المخالفين، في مسعى منها للحد من تكرار النزاع المسلح بين العشائر.

مقالات ذات صله