الحكومة الليبية المؤقتة تدين محاولات السيطرة على الحقول النفطية وتتوعد المخربين

الحكومة الليبية المؤقتة تدين محاولات السيطرة على الحقول النفطية وتتوعد المخربين

دانت الحكومة المؤقتة في بيان أصدرته اليوم الثلاثاء، محاولات الميليشيات التابعة لما يسمى “فجر ليبيا” لاحتلال الموانئ النفطية منذ فجر يوم السبت.

 وثمنت الحكومة دور الجيش الوطني وجهاز حرس المنشآت النفطية في الدفاع عن هذه المنشآت و دحر هذه المجموعات حتى مدينة سرت.

واستنكرت الحكومة في ذات البيان هذا الهجوم، مشيرة أن مثل هذه الأعمال التي تهدد أمن ليبيا وأمن دول الجوار تدل دلالة واضحة على يأس هذه المجموعات المسلحة الخارجة عن الشرعية وتخبطها وبحثها عن تحقيق مكسب عسكري وهمي بعد تقدم الجيش نحو العاصمة وسيطرته على معبر رأس جدير، وفي محاولة يائسة لعرقلة الحوار الوطني الذي ترعاه منظمة الأمم المتحدة ومجلس النواب الشرعي المنتخب.

وحذرت الحكومة المؤقتة في ذات البلاغ مما أسمته أجندات بعض أعضاء المؤتمر المنتهية ولايته، الساعين لتقسيم ليبيا وتوطين الإرهاب، والتآمر على الجيش والشرطة والأجهزة الأمنية، الأمر الذي يهدد الأمن القومي وأمن المنقطة بالكامل.

وأضافت الحكومة أنها لن تدخر جهداً في تسخير كل الإمكانيات المتاحة لدعم الجيش في معركته، مؤكدة أنها لن تتوانى في أداء دورها حيال قضايا الوطن.

 و أضاف البيان أن الجهود موحدة والتنسيق يسير بشكل كامل بين مجلس النواب والحكومة ورئاسة الأركان العامة للجيش لضمان نجاح الجهود في استئصال جذور الإرهاب من ليبيا.

كما حمّلت الحكومة المؤقتة المسؤولية القانونية لمن يبث خطابات الفتنة والكراهية ويفتي كذباً بجواز محاربة الجيش والشرطة ومعارضة الدولة بالسلاح.

 ودعت الحكومة كافة المدن أن تكف أيدي أبنائها عن تدمير مقدرات الشعب الليبي وتبديد ثرواته، وإلا فإن الحكومة ستقوم بواجبها في حماية أرواح المواطنين ومقدرات الدولة وستقف بقوة في وجه كل من يحاول إرجاع الليبيين إلى عهد الظلم والاستبداد.

مقالات ذات صله