الرئيس المصري : نحتفظ  لأنفسنا بحق الرد على حادثة ذبح المصريين

الرئيس المصري : نحتفظ لأنفسنا بحق الرد على حادثة ذبح المصريين

أعلن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي أن بلاده “تحتفظ لنفسها بحق الرد بالأسلوب والتوقيت المناسب للقصاص من قتلة مجموعة من الرهائن الأقباط في ليبيا.
وأضاف الرئيس المصري أنه دعا مجلس الدفاع الوطني الذي يضم إلى رئيس الجمهورية كلاً من رئيس الوزراء ووزيري الدفاع والداخلية وكبارالضباط “للإنعقاد بشكل دائم لمتابعة تطورات الموقف والتباحث حول القرارات والإجراءات المقرر اتخاذها”.
كما أعلن الرئيس المصري أنه كلف وزير الخارجية “بالسفر فوراً إلى نيويورك لإجراء إاتصالات عاجلة مع كبار المسؤولين في الأمم المتحدة والدول الأعضاء في مجلس الأمن، والمشاركة في القمة الدولية حول الإرهاب”.
وأوضح السيسي أن الهدف من هذه المهمة هو “وضع المجتمع الدولي أمام مسؤولياته وإتخاذ الإجراءات العملية الكفيلة التي تتفق مع ميثاق الأمم المتحدة، باعتبار أن ما يحدث في ليبيا يعد تهديداً للسلم والأمن الدوليين”.
وأكد الرئيس المصري أن “مصر ودول العالم أجمع تواجه معركة شرسة مع تنظيمات إرهابية تتبنى ذات الفكر الإرهابي المتطرف وتتشارك في نفس الأهداف التي لا تخفى عن أحد، وقد آن الأوان للتعامل معها جميعا بدون انتقائية أو ازدواجية في المعايير”.
واذ اعتبر عبد الفتاح السيسي أن “مصر لا تدافع عن نفسها فقط ولكن تدافع عن الإنسانية بأكملها من هذا الخطر المحدق بها”، مؤكداً أن “هذا الإرهاب الخسيس الذي طال أبناء مصر، إنما هو حلقة جديدة في سلسلة الإرهاب المستشري في العالم كله، وهو ما يفرض علينا جميعا الأصطفاف من أجل استئصال جذوره وحماية العالم من إنتشار سمومه حسب تعبيره”.

مقالات ذات صله