“دي مستورا “يصل دمشق لإحياء مبادرته  بتجميد القتال في مدينة حلب

“دي مستورا “يصل دمشق لإحياء مبادرته بتجميد القتال في مدينة حلب

وصل المبعوث الدولي إلى سوريا “ستافان دي مستورا”، امس الجمعة، في إطار جهوده لإحياء مبادرته الخاصة بتجميد القتال في مدينة حلب، على أن يبدأ مباحثات مع مسؤولي النظام السوري، السبت، في مقر وزارة الخارجية.

وتأتي زيارة دي مستورا بعد أن أعلن الأسبوع الماضي، استعداد النظام السوري وقف قصفه الجوي والمدفعي على حلب لمدة ستة أسابيع؛ لإتاحة تنفيذ هدنة مؤقتة في المدينة.

كما سبقت محادثات دي مستورا في دمشق، محادثات مماثلة أجراها في إسطنبول مع الائتلاف الوطني السوري المعارض.

وكان الناطق الرسمي باسم الأمم المتحدة تيفان دوجاريك، قال خلال مؤتمر صحفي في نيويورك: “إن دي مستورا سيعمل في دمشق على تأطير الالتزام الذي عبرت عنه الحكومة السورية، لضمان أن عباراتهم في هذا الصدد وضعت في مكانها الملائم”.

كما أعلنت الأمم المتحدة “أن لديها خطة لتكثيف نشاطاتها الإنسانية في مدينة حلب، في حال نجاح جهود دي مستورا لوقف إطلاق النار في المدينة”.

ويرى مراقبون “أن مبادرة النظام إلى شن عملية عسكرية واسعة في حلب، بالتزامن مع الإعلان عن استعداده لهدنة مؤقتة، هي محاولة منه لتحقيق مكاسب على الأرض قبل الدخول في أي حل سياسي، مما يقلل من احتمال نجاح المبادرات السياسية المطروحة”.

مقالات ذات صله